الرئيسيةاسليم البوابةس .و .جبحـثاليوميةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعريف بالاحاديث القدسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BRAHIMI
.
.
avatar

الجنس : ذكر

المهنة :

عدد الرسائل : 858

العمر : 34

الدولة :

نقاط : 2492


مُساهمةموضوع: التعريف بالاحاديث القدسيه   الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:54 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخواتى فى الله
انعم الله سبحانه وتعالى علينا بعمل هذه الصفحه لتكون مختصه بما رواه رسولنا الكريم
نقلا عن رب العالمين من الاحاديث القدسيه وما قاله صلى الله عليه وسلم بلسانه الشريف من احاديث نبويه وسوف اقوم بعون الله بشرح مبسط للحديث من ماجاء فى القران الكريم وما جاء على لسان اشرف الخلق اجمعين
واتمنى من جميع الاخوات عدم الرد على الحديث فى هذه الصفحه ومن تريد التعليق او الرد تقوم بالرد فى صفحه "الى بتدور على الصحبه الصالحه "" ودعواتكم لى جميعا باليوفيق وان اكون عند حسن ظنكم وعلى قدر المسؤليه االملاقاه على وفقنا الله واياكم الى ما فيه الخير للجميع والان اليكم الحديث الاول ومنتظره ردودكم على الصحبه............


واليكم اخواتى فى الله نبذه عن التعريف بالاحاديث القدسيه :
: مقدمة كتاب الاحاديث القدسية


الحديث القدسي : الحديث في اللغة هو ضد القديم ويُطلق ويُراد به طل كلام يتحث به وينقل ويبلغ الإنسان من جهة السمع أو الوحي في يقظته أو منامه وبهذا المعنى سمّي القرآن حديثاً
(ومن أصدق من الله حديثاً )
سورة النساء آية 87 وسُمّي ما يحدث به الإنسان في نومه

(وعلمتني من تأويل الأحاديث)

والقدسي: نسبة إلى القُدُس وهي نسبة تدل على التعظيم لأن مادة الكلمة دالة على التنزيه والتطهير في اللغة. والتقديس تنزيه الله تعالى والتقديث هو التطهير وتقدّس أي تطهّر. قال تعالى على لسان ملائكته
(ونحن نسبح بحمدك ونقدّس لك)

والحديث القدسي
في الإصطلاح هو ما يضيفه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تعالى أي أن النبي صلى الله عليه وسلم يرويه على أنه من كلام الله تعالى فالرسول راوٍ لكلام الله تعالى بلفظ من عنده وإذا رواه أحد رواه عن رسول الله مسنداً إلى الله عزّ وجلّ فيقول
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربّه عزّ وجلّ.
مثال: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم فيما يرويه عن ربّه عزّ وجلّ: " يد الله ملأى لا يغيضها نفقة، سحاء الليل والنهار...: أخرجه البخاري.

أو يقول:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال الله تعالى
أو يقول الله تعالى.
مثال: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم
قال:
يقول الله تعالى:
" أنا عند ظنّ عبدي بي وأنا معه إن ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه.." أخرجه البخاري ومسلم.

(عن كتاب مباحث في علوم القرآن للأستاذ منّاع القطّان
الحديث الاول



حديث قدسى
---------------


يا ابن ادم
-------


عن انس بن مالك رضي الله عنه قال
سمعت رسول الله صلي الله عليه و سلم يقول

قال الله تعالي
يا ابن ادم
انك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك علي ما كان منك
و لا ابالي
يا ابن ادم
لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني
غفرت لك و لا ابالي
يا ابن ادم
انك لو اتيتني بقراب الارض خطايا ثم اتيتني لا تشرك بي شيئا
لاتيتك بقرابها مغفره

صدق رسول الله صلي الله عليه و سلم

حسن: حسنه الالباني(4338) في صحيح الجامع
الترمذي(3540) في صفه القيامه

شرح الحديث من القران والسنه
_--------------------

قال صلى الله عليه وسلم "مما من عبد يذنب ذنبا فيحسن الطهور "الوضوء"ثم يقوم فيصلى ركعتين ثم يستغفر الله :الاغفر الله له ثم تلا "قول الله عز وجل "والذين اذا فعلوا فاحشه او ظلموا انفسهم ذكروالله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون .اولئك جزاؤهم مغفره من ربهم وجنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيهاونعم اجر العاملين "[ال عمران 135-136]
وقال تعالى "ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما "[النساء110]
وقال تعالى "انما التوبه على الله للذين يعملون السوء بجهاله ثم يتوبون من قريب فاولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما وليست التوبه للذين يعملون السيئات حتى اذا حضر احدهم الموت قال انى تبت الان ولا الذين يموتون وهم كفار اولئك اعتدنا لهم عذابا اليما "[النساء 17_18]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BRAHIMI
.
.
avatar

الجنس : ذكر

المهنة :

عدد الرسائل : 858

العمر : 34

الدولة :

نقاط : 2492


مُساهمةموضوع: رد: التعريف بالاحاديث القدسيه   الأربعاء أكتوبر 26, 2011 12:19 pm

الحديث : وهل تدري ما احدثوا بعدك؟


عن ابي هريره قال: قال رسول الله صلي الله عليه و سلم

ترد علي امتي الحوض و انا اذود الناس عنه كما يزود الرجل ابل الرجل عن ابله
قالوا : يا نبي الله اتعرفنا؟
قال : نعم لكم سيما ليست لاحد غيركم
تردون علي غرا محجلين من اثار الوضوء
وليصدن عني طائفه منكم فلا يصلون
فأقول: يا رب هؤلاء اصحابي؟
فيجيبني ملك فيقول:
وهل تدري ما احدثوا بعدك؟

صدق رسول الله صلي الله عليه و سلم

صحيح:مسلم(247/36) في الطهاره

يذود:يدافع
غرا:بياض في الجبهه
محجلين:اثر الوضوء فالقدم


شرح الحديث مما جاء فى صحيح البخارى
-----------------------------
53 - بَاب فِي الْحَوْضِ وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى
(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ زَيْدٍ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ.

عَنْ شَقِيقٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَا فَرَطُكُمْ (1) عَلَى الْحَوْضِ.

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ وَلَيُرْفَعَنَّ مَعِي رِجَالٌ مِنْكُمْ ثُمَّ لَيُخْتَلَجُنَّ (2) دُونِي
فَأَقُولُ يَا رَبِّ أَصْحَابِي فَيُقَالُ إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ (3).

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ الْكَوْثَرُ الْخَيْرُ الْكَثِيرُ الَّذِي أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ يَزْعُمُونَ أَنَّهُ نَهَرٌ فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ سَعِيدٌ النَّهَرُ (4) الَّذِي فِي الْجَنَّةِ مِنْ الْخَيْرِ الَّذِي أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ.

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَوْضِي مَسِيرَةُ شَهْرٍ (5) مَاؤُهُ أَبْيَضُ مِنْ اللَّبَنِ وَرِيحُهُ أَطْيَبُ مِنْ الْمِسْكِ وَكِيزَانُهُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ مَنْ شَرِبَ مِنْهَا فَلَا يَظْمَأُ أَبَدًا.

عن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ قَدْرَ حَوْضِي كَمَا بَيْنَ أَيْلَةَ (6) وَصَنْعَاءَ مِنْ الْيَمَنِ وَإِنَّ فِيهِ مِنْ الْأَبَارِيقِ كَعَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ.

عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَيْنَمَا أَنَا أَسِيرُ فِي الْجَنَّةِ (7) إِذَا أَنَا بِنَهَرٍ حَافَتَاهُ قِبَابُ الدُّرِّ الْمُجَوَّفِ قُلْتُ مَا هَذَا يَا جِبْرِيلُ قَالَ هَذَا الْكَوْثَرُ الَّذِي أَعْطَاكَ رَبُّكَ فَإِذَا طِينُهُ أَوْ طِيبُهُ مِسْكٌ أَذْفَرُ شَكَّ هُدْبَةُ.

عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَيَرِدَنَّ عَلَيَّ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِي (8) الْحَوْضَ حَتَّى عَرَفْتُهُمْ اخْتُلِجُوا دُونِي فَأَقُولُ أَصْحَابِي فَيَقُولُ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ.

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ مَنْ مَرَّ عَلَيَّ شَرِبَ وَمَنْ شَرِبَ لَمْ يَظْمَأْ أَبَدًا لَيَرِدَنَّ عَلَيَّ أَقْوَامٌ أَعْرِفُهُمْ وَيَعْرِفُونِي ثُمَّ يُحَالُ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ.

فَأَقُولُ إِنَّهُمْ مِنِّي فَيُقَالُ إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ فَأَقُولُ سُحْقًا سُحْقًا لِمَنْ غَيَّرَ بَعْدِي.


يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَرِدُ عَلَيَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَهْطٌ مِنْ أَصْحَابِي
فَيُجْلَوْنَ (9) عَنْ الْحَوْضِ فَأَقُولُ يَا رَبِّ أَصْحَابِي فَيَقُولُ إِنَّكَ لَا عِلْمَ لَكَ بِمَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ إِنَّهُمْ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ الْقَهْقَرَى.

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَرِدُ عَلَى الْحَوْضِ رِجَالٌ مِنْ أَصْحَابِي فَيُحَلَّئُونَ (10) عَنْهُ فَأَقُولُ يَا رَبِّ أَصْحَابِي فَيَقُولُ إِنَّكَ لَا عِلْمَ لَكَ بِمَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ إِنَّهُمْ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ الْقَهْقَرَى.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ (11)
إِذَا زُمْرَةٌ حَتَّى إِذَا عَرَفْتُهُمْ خَرَجَ رَجُلٌ (12)

مِنْ بَيْنِي وَبَيْنِهِمْ فَقَالَ هَلُمَّ فَقُلْتُ أَيْنَ قَالَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهِ قُلْتُ وَمَا شَأْنُهُمْ قَالَ إِنَّهُمْ ارْتَدُّوا بَعْدَكَ عَلَى أَدْبَارِهِمْ الْقَهْقَرَى (13)

ثُمَّ إِذَا زُمْرَةٌ حَتَّى إِذَا عَرَفْتُهُمْ خَرَجَ رَجُلٌ مِنْ

بَيْنِي وَبَيْنِهِمْ فَقَالَ هَلُمَّ قُلْتُ أَيْنَ

قَالَ إِلَى النَّارِ

وَاللَّهِ قُلْتُ مَا شَأْنُهُمْ

قَالَ إِنَّهُمْ ارْتَدُّوا بَعْدَكَ عَلَى أَدْبَارِهِمْ الْقَهْقَرَى فَلَا

أُرَاهُ يَخْلُصُ مِنْهُمْ إِلَّا مِثْلُ هَمَلِ (14) النَّعَمِ.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ (15)
مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَمِنْبَرِي عَلَى حَوْضِي (16).

عَنْ عُقْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ (17)
ثُمَّ انْصَرَفَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَأَنَا

شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْآنَ

(18) وَإِنِّي أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ

أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي (19)

وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.

وَذَكَرَ الْحَوْضَ فَقَالَ كَمَا بَيْنَ الْمَدِينَةِ وَصَنْعَاءَ.

تُرَى فِيهِ الْآنِيَةُ مِثْلَ الْكَوَاكِبِ.

عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَتْ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي عَلَى الْحَوْضِ حَتَّى أَنْظُرَ مَنْ يَرِدُ عَلَيَّ مِنْكُمْ وَسَيُؤْخَذُ نَاسٌ دُونِي فَأَقُولُ يَا رَبِّ مِنِّي وَمِنْ أُمَّتِي فَيُقَالُ هَلْ شَعَرْتَ مَا عَمِلُوا بَعْدَكَ وَاللَّهِ مَا بَرِحُوا يَرْجِعُونَ عَلَى أَعْقَابِهِمْ فَكَانَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ أَنْ نَرْجِعَ عَلَى أَعْقَابِنَا أَوْ نُفْتَنَ عَنْ دِينِنَا أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ تَرْجِعُونَ عَلَى الْعَقِبِ.

1- الفرط:
السابق الذي يسبق القوم ويهيؤ لهم النزل ويُعد لهم،
ومعنى: أنا فرطكم على الحوض أسبقكم إلى الحوض وانتظر ورودكم عليه.
2- ينزعون أو يجذبون.

3- فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب وفيه الرد على الغلاة الذين يعبدون الرسول ويزعمون أنه يعلم الغيب.

4- جاء تفسير الكوثر بالنهر الذي في الجنة وتفسيره بالخير الكثير أوسع ولا منافاة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أعطاه الله النهر وأعطاه الخير الكثير.

5- حوض النبي صلى الله عليه وسلم في الموقف ويصب فيه ميزابان من الكوثر.

6- بالشام ويجمع على ما جاء من الروايات في المسافة أنه مسيرة شهر
.
7- وذلك ليلة أسري به ثم عرج به عليه السلام

8- وهم الأعراب الذين ارتدوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ممن لم يثبت الإيمان في قلوبهم، وفيه أنه صلى الله عليه وسلم لا يعلم أحوال أمته بعد وفاته.

9- يطردون.
[URL="http://www.sh-rajhi.com/rajhi/?action=Display&docid=15&page=b03576.htm#10"]10-[/URL] يطردون.
11- وفي رواية: بينا أنا قائم: وهذه الرواية أولى.

12- وهو الملك الموكل بذلك.

13- أي إلى خلف.

14- الهمل: ما لا يرعى ولا يستعمل، وتطلق على الضوال، والمعنى لا يرد منهم إلا القليل لأن الهمل في الإبل قليل بالنسبة إلى غيره وهي الإبل الذي لا راعي لها.

15- المعنى: أن تلك البقعة تنقل إلى الجنة فتكون روضة من رياضها
.
16- المعنى: أن المنبر يكون جزءًا من الحوض يوم القيامة.

17- المشهور عند العلماء أن المراد بهذه الصلاة: الدعاء لهم كدعائه على الميت، كالمودع للأحياء والأموات وقيل: المراد صلاة الجنازة والأول هو المعتمد.

18- المعنى: أنه كشف له عنه لما خطب وهذا هو الظاهر وقيل رؤية قلب والأول أظهر.

19- المراد بهم الصحابة الذين أعطاهم الله الإيمان والبصيرة واستقر الإيمان في قلوبهم فلا يخاف عليهم من الشرك بخلاف الأعراب الذين لم يستقر الإيمان في قلوبهم فإنهم ارتدوا وأشركوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فقاتلهم الصحابة وإنما خاف على الصحابة التنافس في الدنيا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعريف بالاحاديث القدسيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
القسم الإسلامي
 :: منتدى الحديث الشريف و السيرة النبوية
-
انتقل الى: